الرئيسية

مرحبا بكم في الموقع الشبكي لدائرة الترجمة التحريرية العربية بالأمانة العامة للأمم المتحدة. يتضمن الموقع وصلات تأخذ المتصفح مباشرة إلى العديد من الموارد وقواعد وقوائم المصطلحات والمراجع المفيدة في إتمام الترجمة على نحو يستوفى معايير الجودة المطلوب توافرها في ترجمة وثائق الأمم المتحدة.

 SC_1


توصيات للمرشحين المحتملين من أجل الاستعداد لامتحان الأمم المتحدة التنافسي اللغوي

وضعت الإنترنت والتطورات الجديدة في عالم التكنولوجيا تحت أنامل المرشحين للامتحان اليوم كل الموارد التي يتعين عليهم دراستها والتدرب عليها استعدادا للامتحان. وأقترح أن تستعين بصورة واسعة بنظام الوثائق الرسمية  (ods.un.org) الذي ستجد فيه ثروة من الوثائق التي يمكنك أن تتدرب عليها. وابدأ بترجمة أجزاء من هذه الوثائق بنفسك من ثم قارن بين ترجمتك والترجمة المنجزة في الأمم المتحدة. و اسع إلى ترجمة أكبر عدد ممكن من النصوص وإلى تغطية أكبر عدد ممكن من المواضيع المختلفة مسترشدا ببنية أوراق الامتحان. واكتسب دراية بالمصطلحات التي يستخدمها مترجمو الأمم المتحدة وبالأسلوب الذي يتبعونه. وتستطيع أيضا أن تستفيد من مقررات الترجمة للأمم المتحدة التي تُدرّس في المؤسسات الأكاديمية. والأهم هو أن تتعرف على مختلف القضايا التي تُعنى بها الأمم المتحدة وعلى عملها، لأن ذلك سيكون جم الفائدة لك في ضمان دقة فهمك وتفسيرك للنصوص التي تترجمها.

 

مكاسب العمل في الأمم المتحدة وتحدياته

هناك مكاسب كثيرة تتجلى للعيان على الفور. فإلى جانب الرضا الشخصي الذي تحققه من العمل في منظمة لا مثيل لمكانتها تسهم في إرساء القيم التي يقوم عليها مجتمع إنساني كريم، ينفتح أمامك مجال واسع للتطور الشخصي والمهني بفضل تعدد فرص التعليم والتدريب وغنى الموارد التي توفرها المنظمة لموظفيها، بالإضافة إلى ما يتاح لك من فرص التعامل مع ثقافات وأنماط تفكير وتصرف مختلفة. وفي مثل هذه البيئة تتاح لك إمكانيات لانهائية تقريبا للتطور، وهي إمكانيات تزيد منها الفرص التي تُوَفَّر لنا، بل والتي نشجع على اغتنامها، للسفر إلى مراكز العمل المختلفة في جميع أنحاء العالم وللعمل فيها. فأنت في الأمم المتحدة تعمل في بيئة تنبض بالنشاط تبث فيك الحيوية وتنمي قدراتك بحق. 

ولسنا بحاجة لأن نقول إن مكاسبنا هذه لها ثمنها، شأنها شأن كل مكاسب أخرى. إذ يُنتظر من مترجم الأمم المتحدة أن يظهر قدرا كبيرا من الانضباط والتفاني كي يكون على مستوى المعايير العالية المتوقعة منه. فامتلاك ناصية المواضيع المتنوعة التي يتعين عليك أن تتعامل معها بصفة يومية، فضلا عما يُستخدم في ترجمة هذه المواضيع من مصطلحات يمكن أن تشكل تحديا مخيفا. كما أن تحقيق الاتساق والتطابق اللذين تستلزمهما الترجمة المؤسسية يُوجد أيضا في بعض الأحيان درجة معينة من التوتر بين الفردانية والإبداع من جهة، والمطالب المتعلقة بتوحيد اللغة أو الأسلوب من جهة أخرى. وفي كثير من الأحيان يتعين التوفيق بين التفضيلات الشخصية الناشئة عن التعود أو التعليم، وبين الاستعمال الإداري المتبع الذي جرى تطويره على مر الزمن، وهو أمر لا يحدث دون تعلّم أو اجتهاد. وهناك أيضا صعوبات تتعلق بضرورة التعامل، في ظل مواعيد تسليم صارمة، مع نصوص متنوعة تنتمي إلى مجالات خبرة عديدة وتقتضي في أحيان كثيرة القيام ببحث واسع وطويل يأتي لينضاف إلى عبء العمل الثقيل بالفعل الذي يُسند عادة إلى المترجمين. ولما كانت اللغة تتطور بصفة مستمرة لتواكب التطورات العالمية وأوجه التقدم في مجال العلم والتكنولوجيا، بل وظهور ميادين جديدة تماما، ولما كانت الأمم المتحدة توجد في قلب كثير من هذه التطورات، فإن مترجم الأمم المتحدة يجد نفسه يواجه تحديات إضافية على كل من مستوى المصطلحات والتعابير اللغوية. غير أني يجب أن أقر بأني شخصيا أجد أن هذه التحديات نفسها هي ما يجعل العمل أكثر إشاعة للرضا.

هالة طلعت

مراجع، دائرة الترجمة العربية، نيويورك

 

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s